• الامم المتحدة / وكالات

اليونسكو: 17 موقعا عربيا على قائمة التراث العالمي المعرض للخطر بسبب الصراع


المديرة العامة لليونسكو أودريه أزولاي. UN Photo/Rick Bajornas

عقد مجلس الأمن الدولي جلسة حول "الحفاظ على السلم والأمن الدوليين: تدمير التراث الثقافي والاتجار به من قبل الجماعات الإرهابية وفي حالات الصراع المسلح

استعرضت الجلسة تقرير الأمين العام حول تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2347 الذي أعد بالتعاون مع اليونسكو ومكتب الأمم المتحدة المعني بالجريمة والمخدرات وعدد من الشركاء الآخرين منهم منظمة الإنتربول

ويظهر التقرير أن القرار الدولي أسفر بالفعل عن اعتماد لوائح قوية وبذل جهود متنامية لتوثيق المخاطر الماثلة أمام التراث الثقافي والحفاظ عليه

أودريه أزولاي المديرة العامة الجديدة لليونسكو تحدثت أمام المجلس للمرة الأولى وأشادت بالجهود المبذولة من الدول الأعضاء في هذا المجال، ولكنها قالت

"يتعين علينا فعل المزيد. من بين الاثنين وثمانين موقعا على قائمة التراث العالمي في المنطقة العربية، أدرج 17 موقعا على قائمة التراث العالمي المعرض للخطر بسبب الصراع المسلح. أكثر من 100 موقع للتراث الثقافي بأنحاء العراق تم تدميرها. كل مواقع التراث العالمي السورية تضررت بشكل حاد، بما في ذلك تدمر. مدينة حلب الرائعة وهي واحدة من أقدم المدن في العالم، قد تحولت الآن إلى ركام

الاستجابة لهذا الوضع يتطلب، كما قالت أزولاي، توسيع نطاق الجهود في عدة مجالات رئيسية حددها تقرير الأمين العام وهي

- رفع الوعي بقرار مجلس الأمن لتعزيز تطبيقه من قبل كل الدول الأعضاء

- تيسير ير جمع وتبادل المعلومات بشأن طرق التهريب وتقييم الخسائر

وقد أرسلت اليونسكو خلال الشهور الأخيرة بعثات تقييم سريعة إلى مواقع منها تدمر ونمرود والموصل لتحديد تدابير الحماية الطارئة.

- ضرورة تدريب حفظة السلام في مجال حماية التراث الثقافي، وإدماج هذه المسألة في ولايات بعثات حفظ السلام

الامم المتحدة / وكالات

جريدة الشعب
جريدة مغربية مستقلة

الاخبار  ـ دورات تكوينية اعلامية - مقابلات صحفية - روبورتاجات   

   - تحقيقات صحفية - الأخبار العاجلة  - تحليل الأخبار  - التواصل  - تعزيز وحماية حقوق الإنسان والديمقراطية وحرية التعبير في المغرب

Powered by www.achchaab.com -2020 جميع حقوق النشر محفوظة