• وكالة الضاد للانباء - السويد

شكرا جلالة الملك! نطالب بمحاسبة ومحاكمة هذا الفاسد المسمى بلقايد (الصورة)الذي تم إنهاء مهامه من سفار


تفعيلا للخطاب الملكي السامي و في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة نلتمس من جلالة الملك إعطاء اوامره السامية بفتح تحقيق قضائي مع المسمى أمل بلقايد (الصورة)، الذي أعفي من مهامه بسفارة المغرب بالسويد، و حصل من جديد على وظيفة بالبرلمان

الصورة -ارشيف- للمسمى امل بلقايد القائم بالاعمال السابق بالسويد و تم انهاء مهامه السنة المنصرمة

لقد جاء الخطاب الملكي السامي الذي وجهه الملك محمد السادس، مساء السبت، بمناسبة الذكرى ال 18 لعيدالعرش المجيد، واضحا وواقعيا وقد وضع جلالته، الأصبع على مكامن الخلل في كثير من القضايا العالقة و شدد جلالته على ضرورة تطبيق مقتضيات الفقرة الثانية، من الفصل الأول من الدستور التي تنص على ربط المسؤولية بالمحاسبة و أضاف جلالته : ألا يخجل هؤلاء من أنفسهم، رغم أنهم يؤدون القسم أمام الله، والوطن، والملك، ولا يقومون بواجبهم؟ ألا يجدر أن تتم محاسبة أو إقالة أي مسؤول، إذا ثبت في حقه تقصير أو إخلال في النهوض بمهامه؟ و في اشارة مهمة الى كل من يطمع في المناصب و المكاسب و لو على حساب الجميع قال جلالته: ومما يثير الاستغراب، أن من بين المسؤولين من فشل في مهمته. ومع ذلك يعتقد أنه يستحق منصبا أكبر من منصبه السابق شكرا جلالة الملك! هذا بالفعل ما قام به احد الفاسدين و هو القائم بالاعمال السابق بسفارة المغرب في السويد المسمى أمل بلقايد (في الصورة) حيث بعد ان ارجع سفارة المغرب باستوكهلم الى ضيعته مع بعض المرتزقة من تجار الدين و الوطن و من تجار مصالح الوطن و المواطنين حيث تاجر بكل شيئ و في كل شيئ بوثائق المواطنين و بمشاريعهم و حتى بطلباتهم التي سربها و باعها لقد كان يبيع كل شيئ حتى معلومات المواطنين، و تلاعب في فواتير كثيرة و في اموال ضخمة كانت مخصصة لمصالح الوطن، و حرض ضد كل من فضح فساده و تم إعفاؤه و إرجاعه للمغرب في السنة المنصرمة لكن و للاسف الشديد و نظرا لعلاقته العائلية و الشخصية التي تربطه مع شخصية نافذة هي الاخرى هذه الشخصية السياسية المعروفة بتلاعبها و عدم دفع مستحقات الضرائب للمملكة، حصل هذا الموظف السابق بالسفارة على عمل جديد بالبرلمان و لهذا و في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة، و تفعيلا للخطاب الملكي السامي نطالب من جلالة الملك إعطاء اوامره السامية لفتح تحقيق قضائي ضد القائم بالاعمال السابق بسفارة المغرب في السويد المسمى أمل بلقايد (في الصورة) حول ما قام به من فساد و تجاوزات و خروقات و تلاعبات و سرقة و رشوة و إتلاف طلبات المواطنين و تضخيم الفواتير و التزوير و تحرير تقارير مزورة في حق النزهاء و تحويل مقر السفارة الى ضيعته ... و لدينا الحجج الدامغة بالصوت و الصورة توثق فساد هذا المسؤول السابق كما نطالب من جلالة الملك اعطاء اوامره السامية و في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة، و تفعيلا للخطاب الملكي السامي ، بفتح تحقيق قضائي حول توظيف هذا

الشخص بالبرلمان

يتبع

وكالة الضاد للانباء - السويد Addad Democracy Watch Initiative ADWI Sweden

جريدة الشعب
جريدة مغربية مستقلة

الاخبار  ـ دورات تكوينية اعلامية - مقابلات صحفية - روبورتاجات   

   - تحقيقات صحفية - الأخبار العاجلة  - تحليل الأخبار  - التواصل  - تعزيز وحماية حقوق الإنسان والديمقراطية وحرية التعبير في المغرب

Powered by www.achchaab.com -2021 جميع حقوق النشر محفوظة