• متابعة- وكالات

كشف هوية المشتبه في تنفيذ هجوم ستوكهولم


الصورة وقت تدخل الشرطة السويدية PHOTO - Tomas Oneborg/SvD/TT

أعلنت الشرطة السويدية اليوم الأحد أن الأوزبكي الذي يشتبه في أنه منفذ الهجوم الجمعة بالعاصمة ستوكهولم كان قد أبدى تعاطفا مع تنظيم داعش، وأنه كان مطلوبا للعدالة بسبب عدم امتثاله لأمر ترحيل وقال المسؤول بالشرطة يوناس هايسينغ في مؤتمر صحفي "نعرف أنه أبدى تعاطفا مع منظمات متطرفة منها تنظيم داعش وأضاف هايسينغ أن المشتبه فيه من أوزبكستان ويبلغ من العمر 39 عاما، وسبق أن تقدم بطلب للحصول على الإقامة الدائمة في السويد عام 2014، ورفض طلبه وكان مطلوبا لعدم تنفيذه أمر ترحيل وصدم المشتبه به الجمعة الماضية بشاحنة حشدا في ستوكهولم مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة 15 آخرين، قبل أن يتم اعتقاله وأشار هايسينغ إلى أن القتلى سويديان وبريطاني وبلجيكي ومن الجرحى ما زال عشرة أشخاص يتلقون العلاج في مستشفى، منهم اثنان في العناية المركزة، بينما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها بعدُ عن واقعة السويد وكانت الشرطة تبحث عنه منذ أن أعطته هيئة الهجرة في ديسمبر الماضي مهلة أربعة أسابيع لمغادرة البلاد. ولم تكن أجهزة الأمن تعتبره خطرا قبل هجوم يوم الجمعة وقال مسؤولون من القضاء إن شخصا آخر ألقي القبض عليه فيما يتعلق بالتحقيق في هجوم ستوكهولم وصرحت المتحدثة باسم الهيئة كارين روسندير لوكالة الأنباء الألمانية أنه ألقي القبض على مشتبه به ثانٍ "بناء على أسباب معقولة تتعلق بارتكابه جرائم إرهابية بالقتل لكن الشرطة قالت إن اقتناعها يزيد بأن الأوزبكي هو من قاد الشاحنة، وأنه ربما تصرف بمفرده وتحتجز الشرطة خمسة أشخاص آخرين لاستجوابهم بعد مداهمات قبل أيام، وقالت إنها أجرت أكثر من خمسمئة مقابلة في إطار التحقيق وعادت ستوكهولم إلى طبيعتها اليوم الأحد، وأزيلت حواجز وضعتها الشرطة على امتداد شارع دورتنينغاتن حيث وقع الهجوم وقال رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين أمام مؤتمر للحزب الديمقراطي الاشتراكي في مدينة غوثنبرغ غربي البلاد، إن السويد لن تنكسر أبدا أمام أي أعمال إرهابية وأضاف "سنتعقب هؤلاء القتلة بكل قوة ديمقراطية السويد.. لن يكون هناك تنازلات

المصدر : وكالات

جريدة الشعب
جريدة مغربية مستقلة

الاخبار  ـ دورات تكوينية اعلامية - مقابلات صحفية - روبورتاجات   

   - تحقيقات صحفية - الأخبار العاجلة  - تحليل الأخبار  - التواصل  - تعزيز وحماية حقوق الإنسان والديمقراطية وحرية التعبير في المغرب

Powered by www.achchaab.com -2020 جميع حقوق النشر محفوظة