• وكالة الضاد للانباء - استوكهلم

جميعا لتفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة: شعاروكالة الضاد للانباء لسنة 2017/ ومطالب للتحقيق في فضائح سفا


أصبح من الضروري البحث عن استراتيجية واضحة و فعالة لتفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة حتى يظهر للمواطن المغربي بأن المال العام بات بعيدا عن التلاعب، و اصبح تحث المجهر و تحث المساءلة و المراقبة و المحاسبة لقد ولى عهد التسترعلى الفضائح المالية التي طبعت الحياة التدبيرية للمال العام وقت مسؤولية بعض المسؤولين وخاصة من قناصلة سابقين، و من سفراء سابقين في بعض سفارات و قنصليات المملكة المغربية بالخارج و كمواطنين مقيمين بالخارج لم يقتصر دورنا على الاشادة فقط على ما يقوم به بعض النزهاء و النزيهات الذين تحملوا المسؤولية بكامل الجدية و النزاهة بل دورنا كذلك دور المراقبة و التتبع و الحق في الحصول على المعلومة التي يضمنها لنا دستورنا و كذلك دساتيردول الاقامة وعليه فشعار وكالة الضاد لسنة 2017 هو : جميعا لتفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة وللاسف تابعناعلى صفحات جرائد مغربية بايطاليا ان مسؤولا بالحسابات المالية بقنصلية ميلانو، استطاع أن يتلاعب في الحسابات ويقوم بتحويلات مالية مهمة لحسابه الخاص كما تابع المواطنون نبأ اختلاسات السفير المغربي السابق بمدغشقر لمساعدات وأموال وبالسويد نشرت وكالة الضاد للانباء مقالات و رسائل عديدة كشفت فيها حقائق و كواليس الاختلاسات ونهب المال العام بطرق مافيوزية قام بها مسؤولون سابقون تم ارجاعهم للمغرب اواخر سنة 2016 و تم التستر على فضائحهم التي هي اكثر بكثير من فضائح ميلانو و مدغشقر فهل يا ترى تمت محاسبة القائم بالاعمال السابق بسفارة المغرب بالسويد المسمى أمل بلقايد، الذي تم إعفاؤه و إرجاعه للمغرب؟ و التستر عليه و حسب بعض المعلومات التي توصلت بها وكالة الضاد للانباء من بعض مصادرنا الموثوق بها من استوكهلم ان هذا المسؤول السابق حصل على وظيفة عمومية اخرى بطرق مشبوهة ، في الوقت الذي يتظاهر فيه الاف المعطلين المؤهلين امام قبة البرلمان بحثا عن وظيفة و عمل بطرق نزيهة و عليه و في اطار تفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة و مع ان المعني بالامر القائم بالاعمال السابق بسفارة المغرب بالسويد المسمى امل بلقايد هو موجود الان داخل التراب المغربي و بالضبط بمدينة الرباط ويعمل حسب معلوماتنا في وظيفة عمومية جديدة للاسف لذا نطالب من جلالة الملك اعطاء اوامره السامية للسلطات المختصة للتحقيق في قضايا فضائح سفارة و قنصلية المغرب باستوكهلم - خلال فترة تسييرها من طرف القائم بالاعمال آنذاك امل بلقايد - و ماعرفتها من اختلاسات و تلاعبات في نهب الاموال العامة و تسريب و سرقة وثائق المواطنين والاستخفاف بمصالحهم و التحريض ضدهم و جمع توقيعات مزورة ضد شرفاء الوطن، و استغلالها لمصالحه الخاصة و الشطط في استعمال السلطة كما نتساءل عن كواليس تغيير مسؤولية قسم المحاسبة في عهد بلقايد بعدما انكشفت امورا خطيرة؟ وماذا عن الفواتير المبالغ فيه التي كانت تزكى من طرفه ؟ و ماذا عن اثمان كراء قاعات لاحتضان بعض اللقاءات الوهمية!؟ اذن جميعا لتفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة

يتبع

سعيد مصلوحي وكالة الضاد للانباء - استوكهلم - السويد

Advertisement
To advertise here conatct
info@addadcommunication.com

To play, press and hold the enter key. To stop, release the enter key.

الإشهار
للاشهار هنا
info@addadcommunication.com