• سعيد مصلوحي-وكالة الضاد للانباء - استوكهلم السويد

حلقات "كليك"وكالة الضاد للانباء من السويد/حلقة اليوم/ التلاعبات و التجاوزات الخطيرة داخل ا


سأتطرق الى ماعانيته بكامل الدقة و النزاهة و الصدق و الامانة الوطنية

و إخلاصا لشعاري الخالد الله الوطن الملك

في هذه الحلقة الخاصة ساشير لاحداث و سيناريوهات بالغة الاهمية، لمعاملة بعيدة كل البعد عن الاخلاق، لتلاعبات باقدس ملفات، لطريقة عمل مسؤول تتنافى مع التوصيات المولوية السامية لامير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس اعزه الله، التي يوليها جلالته لافراد الجالية المغربية بالخارج

وكذلك تتعارض مع توصيات ميثاق القناصلة الذي رسم خارطة طريقه السيد وزير الشؤون الخارجية و التعاون خلال السنة الماضية

قضيتي و احدة من القضايا المأساوية، قضيتي لا اعرف انها العدد اربعين او اربع واربعين، داخل كواليس سفارة المملكة المغربية باستوكهلم السويد، نعم بالصوت و الصورة و بالحجج الدامغة و اذا تطلب الامر ذلك ساقوم ب "كليك

بنشر كل شيئ بالصوت و الصورة و المكان

و أرجع الان بكم قرائي و متتبعي وكالة الضاد للانباء الى قضيتي التي بطلها القائم باعمال سفارة المملكة المغربية بالسويد و أحد المتعاونين معه، وذلك خلال اخر سنة2014

في اوخر سنة 2014 ، وعند بداية فصل البرد القارس، وفي قلب العاصمة السويدية استوكهلم، و بعد تناولي وجبة هندية ، توجهت نحو شارع كونسكتن لاخد كاس شاي لبتون، فالتقيت اصدقائي "آ" و "ع" و كان صحبتهم صديق اخر، بعد العناق الحار و تجاذب اطراف الحديث قررنا الذهاب سويا للجلوس في مقهى الديلي ، بالفعل كل منا طلب ما يشتهيه و بدانا نتحدث عن بلادنا و عن ملكنا و عن العالم العربي ، وبما ان الحديث ذو شجون، وشيق، سالوني عن ما افعله الان فاخبرتهم بانشاء وكالة الضاد للانباء ، و منحتهم بطاقة الزيارة كانت الفرحة عارمة، فبدا النقاش يطول و يتسع و تحدثنا عن ما تحتاجه قضايانا الوطنية بالسويد، فكان الاتفاق عن اجراء ندوة اعلامية تخص قضيتنا المقدسة قضية الصحراء المغربية، و بالفعل قررت شركتي التكفل بالحدث ،و تم تهيئ الموضوع وارساله مع اصدقائي لانني انذاك كنت اجري بعض التحليلات الطبية السنوية و لايمكن تغيير وقتها، بالفعل حكى لي صديقي انه سلم الملف للمسؤول بالاعمال بالسفارة و علينا الانتظار، مع العلم انني كتبت رسالة مصغرة مع الملف راجيا منه الاتصال بي

بعد مرور اكثر من اربعة اسابيع لم اتلق اي رد من السفارة، بل بدات ارى في تصرفات صديقي حركات غريبة، و محاولته اقناعي بنسيان الملف، و هنا كمواطن مغربي، سويدي و كإعلامي قررت التحري في الموضوع

فعلا ان تخصصي عندما درست الاعلام في اعرق عاصمة اوروبية، كان اهم شيئ درسناه و لايفارقنا طول حياتنا في التواصل الاعلامي و التحقيق الصحفي

ماذا، لماذا، متى، من ،اين ثم كيف

بسهولة بالغة وتركيز محض و تنظيم محكم قررت البحث و متابعة ملفي

سالت صديقي"آ" ان امكن ان نلتقي ، فعلا كان اللقاء رائعا ، بحيث اعترف تلقائيا بانه علي ان انسى هذا الملف و نصحني بان لا اكتب عن هذه القضية لان الملف رمي !!؟؟

لم استوعب جوابه فاعطيته مهلة لاعطائي الحقيقة كاملة، لكن و بعد ايام سمعت من صديق اخر انه تم الركوب على ملفي

قررت كتابة رسالة في الموضوع الى وزير الخارجية و التعاون

وخلال بعض الاسابيع تلقيت مكالمات عديدة من سفارة المغرب و خاصة من المكلف بالاعمال و عند ردي على مكالمته قال لي بالحرف: لقد توصلت برسالة من وزارة الخارجية للنظر في شكايتك؟ و طلب مني اللقاء به فقررنا اللقاء بفندق وسط المدينة لانني فقدت الثقة في السفارة

وهنا يطرح السؤال التالي

كيف يعقل ان الوزارة الوصية تطلب من الذي اشتكيت به ان يتصل بي لحل مشكلتي ! اليست هذه الحماقة الكبرى و الضحك على الذقون؟؟؟

بالفعل دام لقاؤنا اكثر من ثلاث ساعات و استنتجت انه يريد ان يورط الصديق الذي سلمه ملفي، و محاولاته المتكررة باقناعي عن طي هذه القضية و النظر للعمل مستقبلا، لكن سالته هل تم الركوب على موضوعي ، فكان رده حائرا مرتبكا و غير مقنع

نعم اتفقنا و هذه المرة داخل السفارة بان الباب مفتوح في وجهي

لكن طلب متي عدم الاتصال بصديقي او مناقشة الموضوع معه، لكن شاءت الاقدار ان التقي صديقي الذي اكد لي ان ملفي قد رماه المسؤول و طلب منه ان لا يتصل بي

و هنا بدات افهم اللعبة الخبيثة

طلب مني صديقي ان نجلس و نتحدث لانه سمع انه حمله المسؤول مسؤولية الركوب على ملفي، و بالفعل جلسنا في نفس المكان الذي جلست فيه مع المسؤول، و هنا بدأت الصدمة الكبرى وذلك بما ادلى به الصديق من توضيحات

وهنا بدا يتضح لي ماذا جرى

و عند توجهي للسفارة لتمديد بعض الوثائق التقيت من جديد المسؤول و ناقشته الموضوع لمعرفة اين وصل ملفي

وهنا كذلك صدمت، و رايت ان كل واحد يحمل المسؤولية للاخر معناه هناك ماخفي أعظم

و بالفعل كثرت من البحث في الموضوع و تبين لي انه تم الركوب على ملفي و تم بالفعل اجراء اللقاء مع فئة قليلة من المواطنين، و تم ذلك بموافقة بين المسؤول و صديقي الذي تبين اخيرا انه.... ! ! مع العلم ان ملفي و طلبي كان مجانا، لكن ماتداولتة بعض الاخبار الموثوقة انهم حصلوا على دعم ! و هنا تطرح كثير من الاسئلة عن عدد الملفات التي لاقت نفس المصير، و للاسف كلاهما يعترفان بفشل اللقاء!! زد على ذلك التناقضات و الكذب و التهديدات المباشرة و الغيرالمباشرة لي شخصيا ، و بداية محاولات الانتقام مني

الاسئلة المطروحة

ماذا ينتظر من هذا المسؤول {اللامسؤول}المكلف باعمال سفارة المملكة المغربية باستوكهلم بالسويد ؟

من يغطي على مايقوم به هذا المسؤول من تجاوزات، و تلاعبات بلملفات المواطنين، ملفي مثلا؟

الى متى ستستمر عليه الاوضاع الماساوية التي تزداد يوما بعد يوم، من محاولة انتحار شرطي داخل السفارة الى اتلاف و ثائق المواطنين و التلاعب بملفاتهم؟

ملحوظة

اشير ان هناك بعض الموظفين ،والموظفات بسفارة المملكة المغربية بالسويد، يتميزون بحسن الخلق و حسن المعاملة

وابارك لهم هذا العيد السعيد

يتبع....في الحلقة القادمة

بعنوان

حالة العود وبداية الانتقام مني ومن مؤسستي وكالة الضاد للانباء ومن شركتي أفكسبير

حقائق اخرى صادمة تخص ملفي الاول

حقائق و تصريحات المواطنين حول الوضع الماساوي و الخروقات و التجاوزات و البيع و الشراء داخل السفارة

حقائق موثقة، حقاق باصوات المواطنين

حقائق لن نقبل التستر عليها

حقائق كثيرة و خطيرة

موعدكم اذن يوم الجمعة المقبل24-07-2015 في حلقة خاصة من حلقات كليك

سعيد مصلوحي

مدير نشر وكالة الضاد للانباء - استوكهلم السويد

جريدة الشعب
جريدة مغربية مستقلة

الاخبار  ـ دورات تكوينية اعلامية - مقابلات صحفية - روبورتاجات   

   - تحقيقات صحفية - الأخبار العاجلة  - تحليل الأخبار  - التواصل  - تعزيز وحماية حقوق الإنسان والديمقراطية وحرية التعبير في المغرب

Powered by www.achchaab.com -2021 جميع حقوق النشر محفوظة