• جريدة الشعب

هل أثق الآن في خطب الملك السامية ؟ الجواب : لا! هَاعْلاشْ



كنت انتظر خطب الملك السامية بأحر من الجمر كجميع المغاربة بالداخل وبالخارج، وكنت في نهاية كل خطاب اصفق واقوم بإعادة نشره مع اجمل صور جلالته، وبعدها اقوم بتحليل للخطاب الملكي من اربع زوايا واحرر مقالي بكل فخر واعتزاز وانا على يقين تام ان الخطاب الملكي السامي سيُفعل - آنذاك - وبسرعة، لكن بعد اسبوعين من الخطاب تتبخر مضامينه ويُصبح في خبر كان.

طال صبري كما هو حال صبر المغاربة بالداخل والخارج، الكل ينتظر متى ستطبق مضامين الخطاب الملكي حول تفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة، حول محاربة الفساد، حول انخراط الجالية المغربية في العمل السياسي حول تحسين تعامل السفارات والقنصليات مع افراد الجالية، حول التوزيع العادل للثروة، حول دور الصفيح، حول العدالة الاجتماعية،حول حماية فقراء الشعب،وحول الشكايات المقدمة للملك و...إلخ

لكن طال الانتظار، وبقيت قضيتي عالقة في ارشيف دهاليز الكتابة الخاصة للملك كآلاف الشكايات الموجهة للملك يوميا من طرف مواطنين تعرضوا للظلم وانتهاك حقوقهم من طرف مسؤولين طغاة استغلوا مناصبهم وانتماءهم للوبيات الفساد فعاتوا في الارض فسادا، ضاربين خطب الملك وتوصياته بعرض الحائط .

كيف يُعقل ان يحصل فاسد كالمسمى بلقايد على منصب وظيفي بقبة البرلمان بعدما تم طرده من سفارة المغرب بالسويد بسبب الفساد

وكيف يُعقل ان تضخ الاحزاب السياسية في حساباتها الملايير والنتيجة نراها يوميا في المعاناة اليومية للشعب في جميع القطاعات : فشل منظومة الصحة ، فشل منظومة التعليم ، فشل المشاريع التي دشنها الملك والتي نهبها الفاسدون، فشل سياسات حماية الشباب، فشل تعويم الدرهم، فشل محاربة الفساد ...الخ

والكل يتهرب من تفعيل المبدا الدستوري ربط المسؤولية بالمحاسبة، فضاعت حقوق المواطن والمواطنة، وافتُقدت الثقة الآن حتى في خطب الملك السامية لان الفساد والفاسدون متحكمون في كل كبيرة وصغيرة

وقبل فوات الاوان متى سيتحرك الملك شخصيا لاعادة الثقة للمواطنين؟

لكن يبق السؤال المطروح الان ومعه جوابه الصادق والصريح والمختصر: هل أثق الآن في خطب الملك السامية ؟ الجواب : لا! هَاعْلاشْ


افتتاحية الشعب: ربط المسؤولية بالمحاسبة

جريدة الشعب / جريدة الكترونية مغربية مستقلة

عن مدير نشر جريدة الشعب


جريدة الشعب
جريدة مغربية مستقلة

الاخبار  ـ دورات تكوينية اعلامية - مقابلات صحفية - روبورتاجات   

   - تحقيقات صحفية - الأخبار العاجلة  - تحليل الأخبار  - التواصل  - تعزيز وحماية حقوق الإنسان والديمقراطية وحرية التعبير في المغرب

Powered by www.achchaab.com -2020 جميع حقوق النشر محفوظة